موقع كنيسة مارجرجس بالسنطة

رياضة اون لاين

شيكابالا فى بيان نارى كفاية ظلم .. مرتضى هو اللى بيتهرب منى !!

شيكابالا فى بيان نارى كفاية ظلم .. مرتضى هو اللى بيتهرب منى !!

وجه محمود عبد الرازق “شيكابالا” لاعب الزمالك، رسائل قوية ردا على تصريحات مرتضى منصور رئيس النادي وأمير مرتضى المشرف على فريق الكرة، واللذان اتهماه بالتهرب من معسكر الأبيض. ولم يظهر شيكابالا في معسكر الفريق بألمانيا وحتى الآن، بعد عودة الفريق إلى مصر قبل أقل من 10 أيام على انطلاق مسابقة الدوري المصري الممتاز. وقال شيكابالا : “تعرضت خلال الفترة الأخيرة لحملة من الافتراءات ولكن لم أرد بسبب حبي وارتباطي بالزمالك فأنا لا أسعى لأي ضرر له ولكن البعض حاول استغلال ذلك الصمت”. وواصل “قررت الرد لتوضيح الصورة لجماهير لزمالك الذي أعتبر نفسي واحدا منه قبل كل شيء”. وأوضح شيكابالا “أثناء تواجدي مع منتخب مصر في كأس العالم حاول البعض داخل النادي تشوية صورتي بشكل غريب لم أفهمه وذلك بدلا من دعم أحد أبناء النادي في تلك البطولة”. وتابع “بعد العودة لمصر حصلت على راحة سلبية مثل جميع اللاعبين حتى 12 يوليو الجاري وسافرت إلى أسوان لقضاء فترة الراحة السلبية لي مع أسرتي”. وشدد “لم يطلب مني أي شخص أو إداري في الزمالك الحصول على جواز سفري كي ألتحق بمعسكر الفريق في ألمانيا بل كان هناك تجاهل تام لي رغم تواصلهم مع كل زملائي الدوليين ولو كانوا لا يستطيعون الوصول لي لتواصلوا معي عن طريق أي من زملائي في المنتخب”. وعن ما قاله أمير مرتضى منصور المشرف على الكرة في الزمالك بشأن تهربه من مقابلته ومقابلة رئيس النادي مرتضى منصور قال: “هذا كذب وافتراء بل التقيت به قبل شهرين وأبديت له استعدادي للعب في الزمالك والعودة وأنه لا توجد أي مشكلة بيني وبين رئيس النادي ومستعد للعب بدون أدنى شروط”. وأكمل شيكابالا “أخبرني أمير مرتضى يوم 6 يوليو الجاري أنه يجب عودتي للزمالك وتعديل عقدي وأخبرته عدم اشتراطي أي شيء للعب للزمالك وأبلغني أنه سوف يتصل بي في اليوم التالي لتحديد موعد مقابلة رئيس النادي ولم يتصل إلا بعد أسبوع”. وواصل “وفي الـ11 من الشهر الجاري أبلغني أمير مرة أخرى أنه سيرتب اجتماعا بيني وبين رئيس النادي ورحبت ولكن وأنا في الطريق للاجتماع اتصل بي أمير وقال لي والدي في حالة مزاجية سيئة ولا ينوي الاجتماع غدا وبناء عليه تم تأجيل الجلسة لليوم التالي”. وأردف لاعب الرائد السعودي السابق “اتصلت بعد ذلك بأمير دون أي رد منه”. وبسؤاله عما حدث بعد ذلك قال: “بعدها تواصل معي أحمد مرتضى منصور عن طريق أحد أعضاء الجهاز الفني وأبلغني باحتياج الفريق لي وأنه حتى حال رغبتي في الاحتراف فسيجلب لي رئيس النادي عرضا من السعودية لكن الأولوية هي استمراري، وقال لي بعدها عضو الجهاز الفني أنه سننشر تصريحات على لسانك لتهدئة الأجواء”. وأكمل “رحبت مجددا ولكن مرة أخرى عند موعد الجلسة اتصلت بأحمد مرتضى أكثر من مرة ولم أجد أي رد علي لذا تواصلت مععضو الجهاز الفني وقال لي هو نفسه لا يستطيع الوصول لأحمد فتم إلغاء اللقاء”. وأردف متعجبا “في نفس اليوم فوجئت بهجوم برئيس النادي يقول عبر وسائل الإعلام إنني تواصلت معه للاعتذار وأنه سيتم وضعي على قائمة الانتظار لبيعي لأي ناد سعودي”. وبسؤاله عما حدث بعد ذلك قال شيكابالا: “تواصل معي أحد الصحفيين المقرب من رئيس النادي وحدد لي موعدا للمرة الثالثة لمقابلة مرتضى منصور ووافقت حتى أقطع أي حجج رغم تجاهله لي مرتين ولكن عند ذهابي إليه فوجئت باجتماعه مع أحد أعضاء مجلس النواب ولا يعرف متى سوف تنتهي”. وشدد “بعد هذه المعاملة والتجاهل التام سافرت إلى أسوان وفوجئت بأمير مرتضى يقول إنني رفضت الاجتماع ولا أحد يستطيع الوصول لي”. وواصل لاعب منتخب مصر “أؤكد لجمهور الزمالك الذي يهمني أكثر من أي شخص آخر إنني لعب للزمالك مقابل 1000 جنيه في الموسم ورئيس النادي يظن إنه يذلني حينما يعلن عن ذلك الأمر لكنه لا يعلم إنني أفتخر باللعب لذلك النادي لو مجانا”. وتابع “فضل الزمالك علي أكبر من أي شيء آخر وحب جمهوره فقط لا يساويه أي شيء”. وأردف “وأؤكد إنني رفضت من قبل مساعي أحد الوكلاء لفسخ عقدي مع النادي بناء على بند معين في العقد فعلاقتي بالنادي لا ترتبط بعقود أو بنود ولا أستطيع شكوي النادي، فمن قبل كنت أمتلك عرضا بسعر ضخم وعقدي كان انتهى وتم توثيق عقد جديد لي لم أوقعه من الأساس”. وأكمل “ورغم الفارق المادي الكبير بين العرضين رفضت شكوى الزمالك فعلاقتي بهذا الكيان أكبر من أي شيء”. وعما قاله عن رغبته في الاعتزال بقميص الإسماعيلي أوضح شيكابالا “حاول البعض النيل مني بعد ما قيل على لساني أنني أرغب في الاعتزال في الإسماعيلي وأؤكد أن حديثي تم اجتزائه”. وأوضح “قلت أريد الاعتزال في الزمالك لكن مسؤوليه لا يرغبون في وجودي وإن لم يحدث فأتمنى الاعتزال في الإسماعيلي الذي وجدت فيه الحب والاحترام من مسؤوليه وجماهيريه التي تحملتني وأنا لم أكن بكامل لياقتي الفنية ولذا لم أرغب حينها في العودة للزمالك تجنبا للمشاكل والأزمات”. وأتم شيكابالا تصريحاته قائلا: “أؤكد لجماهير الزمالك إنني لم أكن أريد الرد ولكن ما حدث إن الافتراءات علي وصلت إلى حد لا يجب السكوت عليه فجمهور الزمالك هو من يهمني أولا وأخيرا”. وبعد ذلك بساعات نشر شيكابالا بيانا عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” سرد فيه التفاصيل ذاتها عن أزمته مع الزمالك.

إرسل لصديق

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

تعليقات فيسبوك

تصويت

ما رائيك في شكل الموقع الجديد