موقع كنيسة مارجرجس بالسنطة

مواضيع روحية

الحمال السعيد ( The happy carrier)

الحمال السعيد ( The happy carrier)

كان “رالستون يونج” حمّال يعمل فى حمل حقائب المسافرين بمحطة “جراند سنترال” بنيويورك وكان يتمنى أن يقتدى بالسيد المسيح فى أن يجول يصنع خيراً ففى كل صباح يستيقظ مبكراً ويصلى ويطلب من الله أن يسمح له أن يعمل خير مهما كان صغيراً، ليسعد انساناً بائساً .
فى أحد الأيام كان عليه أن يساعد سيدة عجوز محمولة على كرسى ذى عجلات لتركب القطار، ولكنه لاحظ أن عينيها مبللتان بالدموع، فأغمض عينيه وصلى وطلب من الله الارشاد لمساعدة هذه السيدة العجوز ثم قال لها مبتسماً: إن هذه القبعة (البرنيطة) التى ترتدينها فى منتهى الأناقة مع هذا الرداء الجميل، فانتعشت روحها وقالت له: إنك كريم حقاً … ولكن ما الذى دفعك أن تقول لسيدة عجوز مثلى ذلك، قال لها: إنى لاحظت إنك تذرفين الدموع وتبدين غير سعيدة، أجابته: إنى أعيش فى ألم مستمر ولا أستطيع احتماله، هل تدرك معنى أن يعيش الإنسان فى ألم مستمر؟.
قال لها : نعم يا سيدتى لقد فقدت إحدى عينىّ وكانت تؤلمنى ليلاً ونهاراً وكأن بها قضيب حديد محمى بالنار، أجابته السيدة باندهاش شديد: ولكن كيف تبدو سعيداً وفرحاً هكذا؟، قال لها: بالصلاة يا سيدتى وليس غير الصلاة، فسألته: وهل مجرد الصلاة وحدها تخفف الآلام؟ فأجابها بثقة: ربما لا تذهب بالآلام بعيداً لكنها تساعد الإنسان أن يتغلب عليها، داومى عليها يا سيدتى وسأصلى لأجلك، وكانت وصلت القطار فجففت دموعها وشكرته على هذا المعروف.
بعد مرور عام وهو متمسك بشعارة اليومى أن يسعد كل إنسان يقابله فى يومه، سمع اسمه يتردد بصوت عال بالميكرفون فى المحطة الكبيرة ليتقدم لمكتب الاستعلامات وهناك وجد شابة تنتظره فقالت له : إنى أحمل اليك رسالة من أمى، فقد أوصتنى قبل أن تموت أن أبحث عنك وابلغك كم هى شاكرة لجميلك ومعونتك لها فقد أصبحت سعيدة عندما جربت نصيحتك وهى الصلاة، وتقول أنها تصلى لك فى الأبدية حيث كنت لطيفاً معها ومقدراً لمشاعرها، ثم انفجرت هذه الفتاة فى البكاء، وهنا أدرك هذا الرجل أنها فرصة أن يصنع خيراً مع ابنتها كما فعل مع الأم فقال لها: لا تبكى يا ابنتى بل قدمى لله صلاة بشكر فسألته مندهشة: كيف أقدم صلاة بشكر لله الذى أخذ منى أمى؟، فقال لها: لأن كثيرات مثلك فقدن امهاتهن وهن صغيرات وأنت تمتعتى ببقائها معك مدة أطول، ولأنها ماتت سعيدة إذ عرفت سر الصلاة والشكر، ولآنها قريبة منك وتشعر بك وهى فى السماء ولأنك ستلتقين بها يوماً، أثر كلامه فى الفتاة وعادت لمنزلها راضية شاكرة .
هل تعرف يا صديقى أقصر الطرق للسعادة ؟ السر فى أن تسعد أى إنسان وذلك لن يكلفك الكثير: كلمة تشجيع، ابتسامة مديح، مساعدة صغيرة، سؤال بالتليفون، كلمة محبة، تقديم الشكر لإنسان سؤال عن مريض، لقمة خبز لجائع إن فعلت ذلك ستنسى همومك ومشاكلك وتعيش سعيداً . (الأب أنتونى كونيارس ). It was ” Ralston young squire works in carrying bags of passengers, grand central station in New York, and hoped he would zinedinezidane Jesus in that roams makes finally in every morning he wakes up early and pray and ask the God allowed him to work last. No matter how small, somebody help a human being. Miserable.
In one of the days he had to help an old lady in a portable hurt wheels to ride the train, but he noticed that her eyes wet. With Tears, he closed his eyes and prayed and asked God for guidance to help this old lady. Then he said Her smiling.: if this hat (‘d you) you’re wearing very elegance with that pretty dress. You lived her soul and said to him: you’re so generous, really… but what prompted you to You say to an old lady like me, he said to her: I noticed you shed tears and you’re not happy, I answer: I live in constant pain and I can’t handle, do you realize what it means to live in a human Constant pain?.
Told her: ” yes, ma’am. I lost one of my eyes. It was hurting me at night and day. It’s like with an iron rod protected by fire, I answer ms. surprisingly very: but how can you look happy and joy. That’s how he said?, Her: with prayer, ma’am and not non-prayer, I asked him: and you just prayer alone ease the pain? So with confidence: maybe don’t go with the pain away, but it helps the human being to overcome, keep up on it, lady. I will pray for you, and suddenly the train arrived. I turn her tears and thanked him for this favor. .
One year later, and he’s a slogan for daily to please every person he met him in his day, hear his name out loud with a microphone at the big station to senior information desk there he found a young lady waiting for him and she said to him: I’m I carry you. A letter from my mom, it was recommended to me before she died. That I’m looking for you and tell you how thankful for you and your help. for her. It has become very happy when I tried your advice and she’s praying, and says she prays for you in The eternal where I was cool with her and appreciate her feelings, then burst into tears. This girl, and I see this guy. It’s a chance to make finally with her daughter as he did with the mother said to her: no Cry, my daughter, but my foot God prayer thanking, I asked him that surprised: How I offer a prayer thanking God for what you took from me, Mom?, he told her: ” because many like you who have lost their mothers and young and you Have fun by staying with you a while longer, and she died happy. If I knew the secret of prayer, and thanksgiving, and it’s close to you and you feel like you and she’s in the sky. and because you’re gonna meet her one day, the impact of his words in my girl and returned home. So satisfied. Thankful.
You know, my friend, the surest way to happiness? The Secret to happy to anyone and it won’t cost you a lot: words of encouragement, a smile a compliment, a little help, a question with the phone, the word love, thanking to human. A question about a patient, bread hungry if I do that, you’ll forget your troubles. And your problems and live happy. (Father Anthony being sent).

إرسل لصديق

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

تعليقات فيسبوك

تصويت

ما رائيك في شكل الموقع الجديد