تاريخ اليوم /  شعارنا ايد تبنى ايد تعلى ايدتصلى ايد متعملش غلطة هما دول فريق كنيسة مارجرجس بالسنطة

العودة   منتدى كنيسة مارجرجس بالسنطة > كتاب مقدس و روحانيــــــات > اسئله واجوبة في العقيدة المسيحية الأرثوذكسية > منتدي الطقس الكنسي

منتدي الطقس الكنسي طقس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-2009, 02:28 AM   #1
 
رقم العضوية : 6174
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: وطنى
المشاركات: 4,149
معدل التقييم : 11
fouad.n is on a distinguished road

 

سر التناول

طقوس أسرار الكنيسة السبعة
سر التناول

فوائد سر التناول

لسر التناول المقدس فوائد كثيرة منها:

1- الثبات فى المسيح حسب وعده الصادق "من يأكل جسدى ويشرب دمى يثبت فى وأنا فيه" (يو 6: 56) فبتناولنا من هذا السر نصير أعضاء جسمه من لحمه ومن عظامه (أف 5: 30). كذلك نصير "شركاء الطبيعة الالهية" (2 بط 1: 4).

2- يمنحنا عربون الحياة الابدية كما قال له المجد "من يأكل جسدى ويشرب دمى، فله حياة أبدية وأنا أقيمة فى اليوم الاخير". كما قال "من يأكل هذا الخبز فإنه يحيا الى الابد" (يو 6: 54، 58).

3- النمو فى النعمة والكمال الروحى والحياة فى المسيح يسوع كما قال له المجد "جسدى مأكل حق ودمى مشرب حق. كما أرسلنى الاب الحى وأنا حى بالاب فمن يأكلنى يحيا بى" (يو 6: 55، 57).

فكما أن الطعام الجسدى يجعل الجسد ينمو ويكون صحيحا كذلك الغذاء الروحى وهو التناول من جسد المسيح ودمه الاقدسين يجعل الروح قوية وصحيحة وتنمو فى النعمة باستمرار.

4- منح الشفاء للنفس و الجسد و الروح، كما نقول فى سر التقدمة "وليكونا (الجسد المقدس والدم الكريم) لنا جميعا ارتقاء (نموا) وشفاء وخلاصا لأنفسنا وأجسادنا وأروحنا".

فكما أن التناول بدون استحقاق بسبب الضعف والمرض والموت حسب قول معلمنا بولس "من أجل هذا فيكم كثيرون ضعفاء ومرضى وكثيرون يرقدون" (1 كو 11: 30) كذلك التناول باستحقاق واستعداد يسبب الصحة والشفاء والنمو للنفس والجسد والروح. لذلك يسمية الاباء: دواء عدم الموت.

5- الخلاص وغفران الخطايا: كما نقول فى الاعتراف الاخير بالقداس الالهى "يعطى عنا خلاصا وغفرانا للخطايا وحياة ابدية لمن يتناول منه".

فبالتوبة والاعتراف على الاب الكاهن ننال غفران الخطايا التى اعترفنا بها وهى الخطايا التى نعرفها، أما بالتناول فننال غفران الخطايا التى لا نعرفها وخطايا الشهوات التى لا نحس بها. والتناول عموما هو غسيل وتبيض القلب التائب من كل خطاياه كما نقرأ فى سفر الرؤيا عن المفديين والمخلصين الذين قيل عنهم "هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة (العالم بكل تجاربه) وقد غسلوا ثيابهم وبيضوا ثيابهم فى دم الحمل" (رؤ 7: 14).

6- التناول يعطى الانسان حصانة ضد الخطية. .

غذاء الجسد يعطية صحة ومناعة وحصانة ضد الجراثيم والميكروبات التى تهاجمه، كذلك التناول من جسد المسيح ودمه الاقدسين يعطى الروح مناعة وحصانه ضد جراثيم الخطية وحروب الشيطان ولذات الجسد فيحيا الانسان غالبا منتصرا فى جهاده الروحى. والمرنم يقول "ترتب قدامى مائدة تجاة مضايقى" (مز 23: 5) وهى نبوة عن مائدة التناول وفائدتها فى النصرة على الاعداء المضايقين.

7- نقول فى مقدمة الاواشى بعد التقديس "اجعلنا مستحقين كلنا يا سيدنا أن نتناول من قدساتك طهارة لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا، لكى نكون جسدا واحدا وروحا واحدا ونجد نصيبا وميراثا مع جميع القديسين الذين أرضوك منذ البدء".

ونجد فى هذه الصلاة عدة فوائد للتناول:

أ‌- يعطى طهارة للنفس والجسد والروح، ونحن مطالبون حسب نصيحة معلمنا بولس الرسول "فلنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة فى خوف الله" (1 كو 10: 17).

ب‌- يعطى وحدانية الروح والقلب للذين يتناولون منه، وفى ذلك يقول معلمنا بولس الرسول "فإننا نحن الكثيرين خبز واحد جسد واحد لأننا جميعنا نشترك فى الخبز الواحد" (1 كو 10: 17). فكما أن القربانة التى تتحول الى جسد المسيح، كانت قبلا حبات قمح كثيرة، وبالطحن والعجين والخبيز صارت قربانه واحدة، وكما أن الاباركة التى تتحول الى دم المسيح كانت قبلا حبات زبيب كثيرة فتحولت بالعصير الى سائل واحد، كذلك كل المتناولين من هذا الجسد والدم يصيرون واحدا فى المسيح، لذلك نصلى فى القداس الغريغورى ونقول "وحدانية القلب التى للمحبة فلتتأصل فينا" وذلك بالتناول من الجسد الواحد ومن الكأس الواحد.

ت‌- يعطينا الميراث الابدى مع كافة القديسين الذين أرضوا الرب بأعمالهم الصالحة، وهذا هو منتهى شوقنا وهدف كل جهادنا، والتناول يسهل لنا الوصول الى هذا الهدف السامى.


واجبات الكاهن تجاه سر التناول المقدس
الكاهن الذى يخدم القداس ويقدس الذبيحة يكون مسئولا مسئولية كاملة عنها أمام الله، انه يشبه الكاروبيم الذى أقامه الله شرقى جنة عدن وبيده سيف لحراسة شجرة الحياة (تك 3: 24). والسيف بيد الكاهن هو السلطان الكهنوتى الممنوح له من الله، فيعطى التناول للنائب المستحق ويمنعه عن الشرير المستبيح غير المستحق.

ان الوصية التى يوصيها الأسقف للكاهن الجديد يوم رسامته فيها كل هذه المعانى، يقول الأسقف مخاطبا الكاهن الجديد:

"والواجب عليك أكثر من كل الوصايا البيعية (الكنسية) وأفضل من كل ما سواه من الاوامر الرسولية، وهو الاحتراس عند توزيع سرائر الرب المحيية، وليكن ذلك منك بجد ونشاط واجتهاد. وتأكد أن الشاروبيم والسيرافيم وقوف بالمخافة والارتعاد. كن عارفا بمقدار من هو ذبيح بين يديك. أنه المسيح عمانوئيل الذى بذل ذاته عنك، واعلم أنك تقسم أعضاءه الناسوتية بلا ريب (بلا شك) وتحمل على يديك الذى حمله سمعان الكاهن بالكرامة والجلالة (لو 2: 28).

"وأن هذه الكأس هى دمه المهرق عن الخطايا الذى به أنقذ من الجحيم جميع السبايا.... فيا لهذا السر الخفى، هذا هو الجسد المقدس والدم الكريم اللذان صار بهما خلاص الخليفة، هذا هو الحمل الله الذى رفع خطايا العالم وجذبهم الى نور الحقيقة، فكن منتبها لنفسك أيها السرائر احترازا يخلصك من الجرائر (المصائب أو النكبات). .

"ولا تناوله الا لحسن السيرة الصالح السمعة الطاهر السريره. ورُد (امنع) من كانت طريقة شريرة لئلا يقتل نفسه وتكون أنت السبب فى الجريرة (أى تشاركه فى الخطية التى ارتكبها بتناوله بدون استحقاق فصار مجرما فى جسد الرب ودمه وله عقابه) بينما الرسول يقول لا تشترك فى خطايا الاخرين (1 تى 5: 22). احذر من الاهمال لئلا تحصل المضرة فإن العالم كله لا يساوى منه مثقالا من ذرة".





قصبة القياس (الاستحقاق)

يقول الرائى "ثم أعطيت قصبة شبه عصا، ووقف الملاك قائلاً لى: قم وقس هيكل الله والمذبح والساجدين فيه" (رؤ 11: 1).

وتفسير ذلك أن القصبة أعطيت ليوحنا للاشارة الى أنه قد أعطى لخدام المسيح حق قياس المؤمنين، يحلون من يستحق الحل ويربطون من يستحق الربط، يقدمون لسر التناول من يرون قياسهم قانونيا، ويمنعون من يرون قياسهم ناقصا. فلا يليق بمن يتقدم للتناول ويمنعه الاب الكاهن أن يغضب ويثور، بل يجب أن يستمع للنصائح ويقبل التوجيهات. والجدير بالذكر من سلطانه أن يمنع ابنه فى الاعتراف من التناول عموما مدة من الزمان كقانون تأديبى عن خطية اعترف بها، ولكن ليس من حق الكاهن أن يمنع أحدا من المؤمنين من التناول فى أى كنيسة أخرى أو من أى كاهن آخر، فهذا من سلطة الاسقف فقط.



للاستحقاق معانى كثيرة منها:

1- الايمان الصحيح بربنا يسوع المسيح، فيجب أن يكون المتقدم للتناول مؤمنا مسيحيا أرثوذكسيا معمدا فى الكنيسة الارثوذكسية، كذلك يكون مؤمنا ايمانا قويا بتحول الخبز الى جسد المسيح والمزيج الى دم المسيح وأنه يتناول جسد الرب يسوع ويشرب دمه لا محالة.

2- التوبة: فيجب أن يكون المتقدم للتناول يمارس التوبة والاعتراف بانتظام على اب اعتراف كاهن شرعى وقانونى، ويمكن للكاهن خادم الذبيحة أن يسأل المتقدم للتناول الذى لا يعرفه جيدا: هل تمارس سر الاعتراف؟ فإن جاوبة بالايجاب ناوله وان جاوبة بالنفى منعه حتى يعترف، وهذا فى صالح الشخص نفسه وفى صالح الكاهن أيضا الذى ينفذ وصية الكهنوت بدقة حتى يكون فى الجانب السليم وفى ذلك يقول معلمنا بولس الرسول "ليمتحن الانسا نفسه وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس" (1 كو 11: 28). وامتحان النفس هو محاسبتها عن خطاياها وأخطائها ثم الاعتراف بها بأمانة، فى ذلك يقول القديس يوحنا ذهبى الفم "فلا يتقدم أحد غافلا ولا متراخيا بل فلنبادر جميعا بحماس وحمية ونكون ساهرين (مستعدين) لأن القصاص المعد للمشتركين بدون استحقاق ليس صغيرا". الايمان الصحيح والتوبة النقية هما بداءة الحياة مع المسيح كما يقول معلمنا بولس الرسول "كلام بداءة المسيح التوبة عن الاعمال الميته والايمان بالله" (عب 6: 1).

3- الصلح مع الاخرين: يجب على من يتقدم للتناول أن يكون متصالحا مع الاخرين وليس بينه وبين أحد خصومات، ونصيحة الرب فى هذا المجال واضحة وصريحة "ان قدمت قربانك الى المذبح وهناك تذكرت أن لأخيك شيئا عليك (خصومة أو ظلم) فاترك هناك قربانك قدام المذبح، واذهب أولا اصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك" (مت 5: 23، 24). وتقرأ فى قوانين القديس باسيليوس "اذا كان قوم من العلمانيين متعادين (بينهم عداوة) ويعلم الاكليروس ذلك فى تعطى لهم الاسرار ولا يقبل منهم قرابين حتى يتصالحوا" (ق 91).

4- لا يكون متجاسرا على التناول كإنه يتناول طعاما عاديا: او يتناوله لمجرد البركة فقط بل يكون عارفا مقدار وعظمة جسد الرب ودمه الاقدسين. فالتناول يشبة الجمرة التى قدمها السيرافيم لاشعياء النبى بعد أن اعترف بخطيته ونجاسة شفتيه "فقلت ويلى لى انى هلكت لانى انسان نجس الشفتين.... فطار الى واحد من السيرافيم وبيده مجمرة قد أخذها بملقط من على المذبح ومس بها فمى، وقال أن هذه قد مست شفتيك فانتزع اثمك وكفر عن خطيتك" (اش 6: 5 – 7). السيرافيم يرمز للكاهن خادم الذبيحة والملقط يرمز لاصابع ويد الكاهن التى يأخذ بها الجوهرة (مثال المجمرة) من الصينية التى على المذبح ويضعها بين شفتى المتناول. .

5- الاستحقاق هو الشعور بعدم الاستحقاق وشعور الانسان بانه خاطئ: أن القدسات للقديسين وهو لم يصل بعد الى القداسة، بل يجاهد لبلوغها. مهما كان الانسان تائبا ومعترفا فليعتنق فكر معلمنا بولس الرسول المتضع المنسحق القائل "فانى لست أشعر بشئ فى ذاتى لكننى لست بذلك مبررا" (1 كو 4: 4).

يقول الكاهن: "أجعلنا مستحقين كلنا يا سيدنا أن نتناول من قدساتك". كما يصلى سرا فى صلاة الحجاب قائلا "نسأل ونتضرع الى صلاحك يا محب المبشر أن لا يكون لنا دينونة ولا لشعبك أجمع هذا السر الذى دبرته لخلاصنا بل محوا لخطايانا وغفران لتكاسلنا....".

ويقول الشماس: "صلوا من أجل التناول باستحقاق" لكى يأخذ المتناولون بركة ونعمة وتعمل الاسرار مفاعيلها الروحية فى حياتهم.

وتوجه صيغة قديمة لاعتراف الشماس ما زالت مستعمله فى بعض البلاد، صيغة فيها كلمات قوية ومؤثرة، نكتبها هنا كما هى:

"آمين آمين آمين. أومن أومن أومن. وأعترف أن هذا هو بالحقيقة آمين. شركة جسد ودم يسوع المسيح ابن الله الاتى الى العالم الذى قال أنا هو خبز الحياة، من يقبل الى فلا يجوع ومن يؤمن بى فلن يعطش أبدا. من يأكل جسدى ويشرب دمى يثبت فى وأنا فيه، لأن جسدى مأكل حق ودمى مشرب حق. من يأكلنى يحيا بى وأنا أقيمة فى اليوم الخير".

أما من يتقدم الى هذا الجسد المقدس والدم الكريم بغير تمييز يصير مثل يهوذا اللعين مطرودا من وسط التلاميذ.

"من كان طاهرا فليتقدم.. ومن كان عنده أثر البغضة فليهرب لئلا يحترق بنار اللاهوت. من له أذنان للسمع فليسمع".

"رتلوا بنشيد الليلويا.. صلوا من اجل التناول باستحقاق من هذه الاسرار المقدسة الكريمة لمغفرة الخطايا. يا رب ارحم".


الطهارة الجسدية اللازمة للتناول
تكلمنا قبلا عن الشروط الروحية للتناول مثل الايمان الصحيح والتوبة النقية والتصالح مع الاخرين وعدم التجاسر على التناول بدون استعداد، كذلك عن الشعوربالانسحاق وعدم الاستحقاق ساعة التقدم للتناول. ولكن التقدم بشعور المريض الذى يلتمس الدواء الذى به يبرا من جميع امراضه، ويتحصن ضد كل جراثيم الشر والخطية. وهذا هو الاستعداد الروحى للتناول وتوجد أيضا بعض الاستعداد الجسدية اللازمة للتناول مثل:

1- ضبط جميع حواس الجسد حتى لا تدخل الى القلب خطايا غريبة.

2- نظافة الجسد والملابس وحسن الهندم عند الذهاب الى الكنيسة لأننا سنتقابل مع ملك الملوك ورب الارباب.

3- أن يكون الانسان صائما وينبغى أن يخفف من الاكل والشرب ليلة التناول.

4- المتزوج لا يدنو من زوجته ليلة التناول وكذلك نهار التناول.

5- ان عرض للانسان جناية (احتلام) مصحوبا بحلم أو بغير حلم فلا يدنو من التناول لأن الاحتلام، وفى ذلك يقول القديس ساويرس بن المقفع "الجناية فطر، والذى يفطر لا يمنع من الصلاة ولا من دخول الكنيسة ولا عن حضور القداس (بعد اتمام النظافة الجسدية طبعا) بل عن التناول من الاسرار فقط". .

6- فترة الانقطاع عن الطعام بالنسبة للكبار 9 ساعات على عدد الساعات التى تألم فيها السيد المسيح عند صلبه، من الساعة الثالثة (9 صباحا) ساعة الحكم عليه الى الساعة الثانية عشر (6 مساء) ساعة دفنه بعد موته على الصليب.

اما بالنسبة للاطفال فتكون مدة الانقطاع 6 ساعات، وبالنسبة للرضع 3 ساعات، أى من وقت بدء القداس الى نهايته. وهى ايضا المدة الصحية بين كل رضعة وأخرى، ويمكن للكاهن تخفيض هذه المدة حسب صحة الطفل، ويمكن أن يحسب ساعة لكل سنة من سن الطفل.

وهنا ننبه الى خطأ بعض الامهات اللاتى يقمن أطفالهن لتناول من الاسرار المقدسة، بعد أن يكونوا قد أكلوا من القربان أثناء القداس. فالطفل مهما كان صغيرا ينبغى أن ينقطع عن الرضاعة أو الأكل مدة القداس على الاقل.

وياليت الكنائس تقوم بتوزيع القربان بعد انتهاء القداس وليس فى بدايته تلافيا لهذه المشاكل.

فقديما كانت الكنائس تعمل مائدة الاغابى بعد القداس حتى يأكل فيها الفقراء والغرباء والضيوف ويجتمع الكل حولها بمحبة.

ولما بطلت مائدة الاغابى بعد القداس حلت محلها القربانة، يأكلها الانسان بعد خروجه من الكنيسة فنسنده حتى يذهب الى بيته خصوصا اذا كان بيته بعيدا أو فى بلدة اخرى.

7- عدم المضمضة بالماء قبل التناول لئلا يبتلع شيئا. ويقول القديس ساويرس بن المقفع "كثيرون يمضمضون فمهم بالماء، ثم يتناولون وهذا خطأ، فان سر قول الله لعبده موسى عن خروف الفصح الذى كان مثالا لجسد المسيح: كلوه بمراره، يعنى مرارة الفم".

8- فى فترات الدورة الشهرية عند النساء تمتنع عن التناول.

9- فى حالة الولادة تمتنع السيدة عن التناول مدة النفاس وهى أربعون يوما اذا ولدت ذكرا وثمانون يوما اذا ولدت أنثى، وتتناول عند عماد طفلها بعد أن يصلى لها الكاهن تحليل المراة.

10- من غير المستحب أن يمشى الانسان حافى القدمين بعد التناول مباشرة أو أن يحلق الرجل ذقنه بعد التناول مباشرة وذلك خوفا من أن يحدث له جرح وينزل منه دم، وهو قد تناول من دم المسيح حديثا. أما اذا حدث جرح غير ارادى بعد التناول مباشرة، فيمسح الدم النازل بقطعة من القطن أو القماش ويحرق بالنار.

11- من تأخر عن الحضور الى الكنيسة، وجاء بعد تلاوة انجيل القداس، وفوت على نفسه سماع انجيل القداس، فلا يحق له التناول من الاسرار المقدسة. لأن قراءة الكتب المقدسة وصلاة القداس جُعِلَت قبل التناول، لكى تقدس نفس وجسد الانسان، وتمنحة استعدادا ذهنيا وروحيا للتناول وبعد ذلك يتقدم للتناول.

12- يجب على الانسان أن يقف بعد التناول، ويصلى صلاة شكر لله على النعمة العظيمة التى نالها.

13- حبذا لو قضى بقية يومه فى راحة جسدية وبلا احتكاكات مع الاخرين وفى صمت وهدوء وقراءات روحية، فيكون يوم التناول يوما مثاليا بالنسبة له يتحسس فيه وجود الله فى داخله.

طقس تعمير الكأس

اذا عرض للكأس عارض ما افرغ ما فيه من الدم الذكى الكريم، أو أن يكون المرفوع ماء أو خلا أو زيتا أو شئ من الادهان (وضع فى الكأس بطريق الخطأ بدل الأباركة)، فيفرغ ما فيه ويتم تنظيفة جيدا وذلك بعد تغطية الجسد ووضعة على يمين المذبح ويقف بجانبه كاهن أو شماس لحراسته وبيده شمعه.

+ يلف الكاهن الخديم يديه بلفافة فيقدموا له قارورة الخمر بعد اختيارها جيدا، فيمسكها الكاهن بيده اليسرى، ويرشمها كالعادة بالثلاثة رشوم ثم يصبها فى الكأس، ويمزجها بالماء الى الثلث على الأكثر ويقول الشماس: آمين إسباتير.

+ يقول الكاهن صلاة الشكر ثم يغطى الكأس بالابروسفارين ويرفع البخور كالعادة بعد أن يضع فى المجمرة خمسة أيادى بخور ويقول سر البولس الاول "يا الله العظيم الأبدى" يبخر بالشورية على المذبح بدون دورة وبدون أن ينزل من الهيكل.

+ يقول الشعب تاى شورى أو غيرها حسب الطقس، ثم يقول أحد الشمامسة البولس من رسالة بولس الرسول الأولى الى أهل كورنثوس (11: 23 – 27)، وهو عن التناول.

من جسد ودم الرب الاقدسين.

+ تقال آجيوس الثلاثة ثم أوشية الانجيل.

+ يقول أحد الشمامسة المزمور والانجيل.

(المزمور 22: 5) "هيأت قدامى مائدة أمام الذين يطاردوننى. ودهنت رأسى بالزيت وكأسك أسكرنى كالصرف. هلليلويا".

الانجيل: من متى البشير 26: 26 – 29. عن تأسيس التناول المقدس.

+ يقول الكاهن أوشية السلام والاباء والاجتماعات الكبيرة ثم قانون الايمان. .

+ يقول الكاهن صلاة الصلح هذه:

"اللهم سيد كل أحد، اجعلنا مستحقين لهذا الخلاص يا محب البشر، وطهرنا من كل دنس ومن كل غش ومن كل خبث ومن تذكار الشر الملبس الموت، واجعلنا كلنا اهلا يا ملكنا أن نقبل بعضنا بعضا بقبلة مقدسة، لكى نصير جسدا واحدا وروحا واحدا، برباط المحبة الكامل والسلام الذى لابنك الوحيد ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح. هذا الذى....".

+ يقول الشماس: "قبلوا بعضكم بعضا".. ثم يقول الشعب أسبسمس.

+ يرفع الكاهن الابروسفارين ثم يقول: "هكذا الكأس بعد العشاء مزجها من خمر وماء: وشكر. وباركه. وقدسه".

فيقول الشمامسة والشعب فى كل مرة: "آمين".

يقول الكاهن: "وذاق، وناوله أيضا لخواصه القديسين ورسله الاطهار قائلا: خذوا أشربوا منه كلكم لأن هذا هو دمى الذى للعهد الجديد يسفك عنكم وعن كثيرين يعطى لمغفرة الخطايا. هذا أصنعوه لذكرى".

ثم يقول الكاهن هذه الصلاة على الكأس بطريقة القسمة: "أيها السيد الرب يسوع المسيح الابن الوحيد كلمة الله الاب الذى تجسد من أجلنا بغير تغير وتألم بارادته بالجسد وهو غير متألم كاله. الذى أعطانا من جنبه الطاهر ينبوع الحياة. نسألك ونطلب من صلاحك يا محب البشر عن هذا المزيج الذى فى هذه الكأس باركه قدسه وأظهره دما مقدسا من جسدك المقدس المحيى. هذا الذى سبق فتطهر وكمل لكى يصير واحدا معه لكى كل من يتناول منه يكون طاهرا فى نفسه وجسده وروحه ليستحق مغفرة خطاياه. مجدا لإسمك القدوس مع ابيك الصالح والروح القدس المحيى اجعلنا كلنا أهلا يا سيدنا أن نجسر بدالة بغير خوف يا الله الاب ضابط الكل الذى فى السموات ونقول: أبانا الذى فى السموات.

+ بعد ذلك يأخذ الكاهن الصينية وفيها الجسد الطاهر ويضعها مكانها على المذبح ويرفع الفافة عنها بعد أن ينفضها داخل الصينية، ثم يقول:

صلوات الخضوع: "نعم نسألك أيها الآب القدوس. كملت نعم احسان ابنك الوحيد".

ثم التحليل: "أيها السيد الرب الاله ضابط الكل شافى نفوسنا وأجسادنا وأرواحنا..." (كما هو مدون فى القداس الباسيلى).



مــــــنقول





  شارك برأيك

fouad.n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2009, 03:59 PM   #2
 
رقم العضوية : 6796
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 961
معدل التقييم : 10
مونة is on a distinguished road
افتراضي


مونة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2009, 12:00 AM   #3
 
رقم العضوية : 6174
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: وطنى
المشاركات: 4,149
معدل التقييم : 11
fouad.n is on a distinguished road
افتراضي

شكرا مونة
لمرورك الجميل جدا
ربنا يبارك حياتك

fouad.n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2009, 01:54 AM   #4
مشرف (أقوال الأباء وكلمات منفعة )
 
رقم العضوية : 7
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,973
معدل التقييم : 10
hanyster is on a distinguished road
افتراضي

شكرا فواد على الموضوع جميل جدااا وربنا يعوض تعب محبتك ويبارك حياتك

hanyster غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2009, 05:57 PM   #5
 
رقم العضوية : 6174
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: وطنى
المشاركات: 4,149
معدل التقييم : 11
fouad.n is on a distinguished road
افتراضي

شكرا هاني لمرورك الرائع جدا ..ربنايبارك خدمتك

fouad.n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2009, 10:01 PM   #6
 
رقم العضوية : 1180
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: ++in jesus heart++
المشاركات: 5,352
معدل التقييم : 10
simona is on a distinguished road
افتراضي

موضوع جميل جداااا بجد
ميرسى استاذ فؤاد ربنا يبارك خدمتك

simona غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2009, 11:40 PM   #7
 
رقم العضوية : 6174
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: وطنى
المشاركات: 4,149
معدل التقييم : 11
fouad.n is on a distinguished road
افتراضي

شكرا simona
لمرورك المميز
ربنا يعوضك

fouad.n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2009, 08:41 PM   #8
 
رقم العضوية : 11005
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 5,055
معدل التقييم : 13
بنت الاله القدير is on a distinguished road
افتراضي

موضوع شامل عن التناول واهميته وبركاته
وكيف ناخذ هذا السر العظيم باستحقاق
من ناحية الاستعداد الجسدى والروحى
ثانكش فؤاد.....
تحيانى....

بنت الاله القدير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2009, 03:59 PM   #9
 
رقم العضوية : 6174
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: وطنى
المشاركات: 4,149
معدل التقييم : 11
fouad.n is on a distinguished road
افتراضي

شكرا بنت الاله القدير
لمرورك المميز

ربنا يعوضك

fouad.n غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 07:32 PM   #10
<img src="http://www.sg-es.net/vb/images/alqap/18.png">
 
رقم العضوية : 6461
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: منقوشه علي كفه(الرب يسوع)
المشاركات: 14,187
معدل التقييم : 17
بنت يسوع 11 is on a distinguished road
افتراضي


بنت يسوع 11 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مواضيع ذات صله منتدي الطقس الكنسي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:31 AM.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Powered by vBulletin Copyright © 2013 vBulletin Solutions, Inc

sitemap.php - sitemap.html

Feedage Grade A rated
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D8%B1%D8%AC%D8%B3-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%B7%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
   سياسة الخصوصية - privacy policy - الانجيل مسموع ومقروء - راديو مسيحى - sitemap              خريطة المنتدى
أقسام المنتدى

كتاب مقدس و روحانيــــــات @ المواضيع الروحيه @ شبابيات @ قصص وتأمـــــلات @  العقيدة المسيحية الأرثوذكسية @ منتدى الصوتيات و المرئيات @ المرئيات و الأفلام المسيحية @ منتدى الترانيم @ ترانيم فيديو كليب @ منتدى الألحان والقداسات والعظات والتماجيد @ صور وخلفيات مسيحية @ منتدى صور لرب المجد @ منتدى صور للعذراء مريم @ منتدى صور للقديسين والشهداء @ منتديات الصور العامة @ قديسين وشهداء وأباء كنيستنا @ معجزات القديسين @ أقوال الأباء وكلمات منفعة @ تماجيد ومدائح قديسين @ شنوديات @ المنتديات المسيحية @ قصص دينية للأطفال @ صور للتلوين  @ منتدى أفكار جديدة للخدمة @ المنتديات العامة @ من كل بلد اكلة @ المنتدى الرياضى منتدى الكتب المسيحية @ منتدى الطب والصحة @ منتدى الادبى العام @ منتدى الصلاه وطلباتها @ دراسات في العهد القديم @ دراسات العهد الجديد  @شخصيات من الكتاب المقدس @ منتديات المسرح الكنسي @ منتدي نصوص مسرحيات مسيحية @ الاخراج وادارة المسرح @ الموسيقي التصويرية  @ أســـامى للولاد +*Boy names*+ @ أســـامى بنات +*Girl names*+ @ منتدى أم النور العذراء مريم @ منتديات الاسرة @ منتدى الديكور @ صحة وجمال @ منتدى اللغات @ منتدى اللغة القبطية @ منتدى اللغة الانجليزية @ سير القديسين والشهداء @ منتدي الطقس الكنسي @ منتدي اللاهوت و العقيدة @ ايات من الكتاب المقدس @ رنم ألف وأكتب @ منتدى قداسة البابا كيرلس السادس @ منتدى التاريخ الكنسي @ السنكسار اليومى @ فيديو مسرحيات وعروض كنسيه @ الانجيل اليومي @ منتدى الأخبار @ كلام فى الحب  @ منتدى اسماء الأطفال +* Baby Names *+ @ القسم القانوني @ منتدى رعاية الطفل @ ترانيـــم أطفـــال @ ملتيميديا الطفل المسيحى @ منتدي الأسرة المسيحية @ صـور مسيحيـة @ مزامير داوود مع القيثارة والعود @ القديسيــــن والآباء @ منتدى الخدمة الكنسية @ منتدى المواضيع العامة @ الأخبار و الأبحاث الطبية @ العلاج الطبيعى والأعشاب @ منتدي دراسات الكتاب المقدس @ Foreign News @ ترفيه وتسلية @ قضايا ساخنة @ فضائيات - فيديوهات @ منتدي البابا تواضروس الثانى @ News @

1 2 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 15 16 18 19 20 21 22 26 27 29 30 33 35 36 40 42 43 52 53 54 56 63 69 70 77 78 79 84 88 89 91 92 96 107 108 113 115 116 120 121 122 123 124 129 130 131 146 148 150 172 173 185 189 190 191 192 193 194 199 200 204 205 206 207 208 209 211 212 218 219 221 222 223 224 226 227 228 229 230 231 237 238 239 240 241