تاريخ اليوم /  شعارنا ايد تبنى ايد تعلى ايدتصلى ايد متعملش غلطة هما دول فريق كنيسة مارجرجس بالسنطة

العودة   منتدى كنيسة مارجرجس بالسنطة > كتاب مقدس و روحانيــــــات > اسئله واجوبة في العقيدة المسيحية الأرثوذكسية > منتدي اللاهوت و العقيدة

منتدي اللاهوت و العقيدة قسم خاص للآهوت الدفاعى و اللآهوت الطقسى واللآهوت الروحى و اللآهوت المقارن واللآهوت الرعوى والعقيدة المسيحيه على اسس كنيسه ارثوذكسيه .

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-2011, 08:30 PM   #1
مشرف عام
 
رقم العضوية : 52158
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 19,716
معدل التقييم : 15
هوبا بنت البابا is on a distinguished road

 

افتراضي مواعيد الصيام على مدار السنة

مواعيد الصيام مدار السنةمواعيد الصيام مدار السنة
مواعيد الصيام على مدار السنة
مواعيد الصيام مدار السنةمواعيد الصيام مدار السنة
يسرني أن أدرج لكم مواعيد الصيام السنوي وفقاً لليتروجية الكنيسة السريانية الأرثوذكسية التي أخذته من الرب نفسه عندما وضع الصيام كأول وصية للإنسان عندما طلب من آدم وحواء أن يصوما من شجرة معرفة الخير والشر... فكانت وصية تهذيب لشهوة الجسد التي تندرج منها شهوات أخرى، وهكذا أصبح الصوم في يومنا الحاضر هو زهد اختياري، ودلالة على طاعة الله وشرائعه والعمل بفرائضه، وذلك بالانقطاع الإرادي عن تناول أي طعام أو شراب مدة معينة من الزمن، ثم تناول مأكولات خفيفة في مقدارها، خالية من الدسم، فيقتصر الصائم على أكل الحبوب، والبقول، والفواكه، وزيوت النبات، ويمتنع عن أكل اللحوم ونتاج الحيوان باستثناء السمك وسائر الحيوانات المائية، وعسل النحل.. لأن النحل حيوان بغير شهوة.

ويفرض الصوم على سائر المؤمنين البالغين والأصحاء، ويعفى منه الشيوخ، والأطفال، والرضع، والمرضى، والمرضعات، والمرأة النافس، والحامل.. وكل من تحكم عليه الضرورة وليس الترف.

مواعيد الصيام بحسب الكنيسة السريانية الأرثوذكسية هي على النحو التالي:

1- صوم الفصح:

هو أول صوم وضعته الكنيسة، ويسمى أيضاً صوم الآلام.. فيه ينقطع المؤمن عن الطعام والشراب من عصر يوم الجمعة العظيمة ذكرى آلام الرب وصلبه وموته إلى ما بعد نصف ليلة أحد القيامة، وذلك للمشاركة بالآلام المحيية التي تحملها الرب يسوع من أجل خلاص البشرية، وكانت تمارس الكنيسة هذا الصوم وتحتفل بذكرى آلام الرب يسوع وموته وقيامته كل ثلاث وثلاثين سنة حسب عمر الرب يسوع، ولما رأت أن الكثيرين يولدون ويموتون دون أن يحظوا بمشاهدة هذه الذكرى.. احتفلت به سنوياً، ومع تمادي الزمن أضيفت إلى هذا الصوم الأيام الأربعة السابقة له، فصار أسبوعاً كاملاً دعي أسبوع الآلام، وكان يصام حتى العصر انقطاعاً عن الطعام والشراب، ويفطر فيه الخبز والماء المملح، ويصام في أيامنا أيضاً انقطاعا ًعن الطعام إلى الظهر، أو إلى العصر، ثم يتناول الصائمون طعاماً صيامياً يقتصر على الحبوب والبقول والفواكه، وخالياً من اللحوم ومنتجات الحيوانات، وحتى الحلويات مشاركة بآلام الفادي الذي عند عطشه أعطوه خلاً ممزوجاً بمرارة.

2- الصوم الأربعيني الكبير:

بُدِأَ بهذا الصوم في القرن الثالث للميلاد، وألحق به في الربع الثاني من القرن الرابع صوم أسبوع الآلام الذي كان يصام قبل ذلك التاريخ بمدة طويلة، فصار الصوم الأربعيني سبعة أسابيع من أسبوع الآلام، والبغية من الصوم الأربعيني تذكير المؤمنين بجهاد الرب يسوع وصومه في البرية، ذلك الذي لا يحتاج للصوم.. استهل تدبيره الإلهي العلني بالجسد فصام أربعين يوماً وأربعين ليلة.
وكان المؤمنون يصومون الصوم الأربعيني انقطاعاً عن الطعام والشراب حتى العصر ثم يفطرون متناولين الطعام الصيامي المقتصر على الخبز والماء المملح والبقول والحبوب والفواكه والزيوت النباتية فقط، وكانوا خلاله خاصة يوزّعون الصدقات على الفقراء، ويستثنى من الصوم الانقطاعي يوما السبت والأحد.. ففيهما يُحتفل بالقداس الإلهي وبعد القدس يوجب على الصائم تناول طعام صيامي. وفي هذا الصدد جاء في قوانين الرسل: "كل من يصوم يوم الأحد والسبت ما خلا سبت البشارة (النور)، إن كان إكليريكياً يُجرّد من رتبته، وإن كان علمانياً يُفْرز".

وتقديساً ليوم الأحد لا تبدأ الكنيسة السريانية المقدسة أي صوم من الأصوام فيه، فإذا صادف ذلك فإكراماً ليوم الرب، نبدأ الصوم صباح يوم الاثنين، وينقص بذلك عدد أيام ذلك الصوم في تلك السنة يوماً واحداً.

ومنعت إقامة ولائم الأعراس في الصوم الأربعيني بموجب قرار مجمع اللاذقية عام 346م، كذلك من ذلك المجمع الاحتفال فيه بالقداس الإلهي وبتذكار الشهداء إلاّ في يومي السبت والأحد، وإذا وقع عيد البشارة في الصوم.. فيحتفل فيه بالقداس الإلهي حتى لو صادف وقوعه في جمعة الآلام العظيمة، ويتناول المؤمن بعد القداس الطعام الصيامي. وبهذا الصدد نصّ القانون الخامس من الباب الأول الفصل الخامس من كتاب الهدايات لابن العبري ما يلي:

"إن الكنيسة تعيّد عيد البشارة في اليوم الذي يصادف وقوعه" وذلك لكونه أساس الأعياد السيدية، وعليه فإننا لا نحول هذه الأعياد من يوم إلى يوم على الإطلاق، وإننا لا نتناول طعاماً صيامياً إكراماً للصوم في جمعة الصلبوت أو سبت البشارة، ونصلي الصلاة المفروضة.
وإذا وقع عيد دخول السيد المسيح إلى الهيكل في اثنين الصوم الكبير فيحتفل بالقداس الإلهي ولئن كان ذلك نادراً كما وقع عام 1915، وكما سيكون 2010 فإذا كان ذلك يجب أن يحتفل فيه بصلاة العيد وتقدّم فيه الذبيحة الإلهية صباحا ًحسب العادة. وأما صلاة الصوم فتصلّى عند الظهر ثم يفطر المؤمن أي يحلّ صوم الإمساك عن الطعام، وقد حرمت الكنيسة شرب الخمر وسائر المشروبات الروحية خلال أيام الأصوام.

الكنيسة لا تبغي بتخصيص أيام للصوم أن تمنع تناول هذا الطعام أو ذاك كون هذا الطعام محرّماً وذاك محللاً في هذا اليوم أو ذاك... بل تهدف من ذلك إخضاع إرادة المؤمنين لله بالعفة وممارسة الفضائل السامية، وحيث أن الكنيسة أمٌ رؤوم، ومعلمة صالحة، لا تحمل المؤمن أعباء ثقيلة متذكرة قول الرب: "وويلٌ لكم أنتم أيها الناموسيون لأنكم تُحمِّلون الناس أحمالاً عسيرة الحمل وأنتم لا تمَسُّون الأحمال بإحدى أصابعكم" (لو 11: 46) فمن هذا المنطلق فسّح الطيب الذكر البطريرك الياس الثالث (1932+) في أكل السمك في أيام الصوم الأربعيني، وسمح لأبناء الكنيسة في أميركا أن يصوموا الأسبوعين الأول والأخير فقط من الصوم الأربعيني بالإضافة إلى أيام الأربعاء والجمعة، وفسح لهم في الإفطار بقية أيامه، وفسح الطيب الذكر البطريرك أفرام الأول برصوم (1957+) في مثل هذا إجابة إلى ملتمس الكنيسة في الهند فضلاً عن تخفيفه الأصوام الأخرى للجميع وذلك عام 1946م، وسمح الطيب الذكر البطريرك يعقوب الثالث (1980+) بصوم الأسبوعين الأول والأخير من الصوم الأربعيني فقط بالإضافة إلى أيام الأربعاء والجمعة للإكليروس والشعب، وفسّح لهم في استعمال جميع الأطعمة في بقية أيامه وذلك عام 1966م، كما فسح في إقامة الولائم والأعراس والعماد المقدس والتذكارات في جميع الأيام التي تتوسط الأسبوعين المذكورين.



يأتي تفسيح أسلافنا البطاركة الميامين للمؤمنين بتقليل أيام الصوم الأربعيني من باب الرحمة بهم لئلا يكسروا الوصية ويكونوا موضع غضب الله تعالى ـ لا سمح الله ـ ، وعلى ذوي الرتب والدرجات الكهنوتية الكبرى والصغرى، ما عدا الشيوخ فيهم والمرضى أن يقيموا من أنفسهم قدوة صالحة للمؤمنين ليتمثلوا بهم بحفظ أحكام الرب وشرائعه المقدسة، بالتزام فريضة الصوم الأربعيني المقدس وأسبوع الآلام المحيية، كما مارسها آباؤنا الأولون القديسون منقطعين عن الطعام والشراب من منتصف الليل حتى بُعيد منتصف النهار، وأن يتناولوا بعدئذٍ طعاماً صيامياً خالياً من الدسم "والزفر" وحبذا لو مارس المؤمنون كافة فريضة الصيام بهذه الطريقة المثلى.

3- صوم يومي الأربعاء والجمعة من كل أسبوع:

اتخذت الكنيسة المقدسة منذ أواخر القرن الأول للميلاد صوم يومي الأربعاء والجمعة من كل أسبوع، بدلاً من صوم يومي الاثنين والخميس الذي مارسه الأتقياء من اليهود، كما يتبيّن ذلك من مثل الفريسي والعشار (لو 18: 12)، ويصوم المسيحيون يوم الأربعاء: لأن فيه دبّر اليهود المؤامرة لإلقاء القبض على الرب يسوع وقتله، أما يوم الجمعة: فيصومونه لأنه فيه صلب اليهود الرب يسوع فمات على الصليب لأجل خلاصنا.

وجرت العادة منذ أجيال سحيقة ألاّ تصوم الكنيسة أيام الأربعاء والجمعة الواقعة بين عيدي القيامة والعنصرة، وألاّ تصومهما أيضاً إذا وقع فيهما عيد سيدي أو مريمي أو عيد القديس شفيعة الكنيسة المحلية أو تلك المنطقة، وجرت العادة في الأجيال المتأخرة السماح بعدم التمسّك بصوم أيام الأربعاء والجمعة الواقعة بين عيدي الميلاد والغطاس (الدنح).
ونصوم الآن يومي الأربعاء والجمعة انقطاعاً عن الطعام حتى الظهر ثم نتناول الطعام الصيامي، أو نتناول الطعام الصيامي صباحاً وظهراً، ويستحسن أن نقتصر على الطعام الصيامي يوماً كاملاً من المساء إلى المساء يومي الأربعاء والجمعة كما كان يفعل آباؤنا منذ فجر المسيحية.

4- صوم الميلاد:

يرتقي تاريخ وضع هذا الصوم إلى ما قبل القرن الرابع للميلاد، ونفهم ذلك من قراءاتنا ميامر مار أفرام السرياني (373+) وأناشيده التي نظمها في القرن الرابع، ويمارس هذا الصوم استعداداً لاستقبال ذكرى ميلاد الرب يسوع بالجسد، وتذكاراً لما كان عليه قبل الميلاد من العيش في حزن الخطيئة، وظلام الجهل، وعبودية إبليس، وتذلل الخليقة بانتظار الخلاص، فولد المخلص وفدانا بتجسّده.

فنصوم هذا الصوم لنلتقي نفساً وجسداً، فنستحق استقبال ذكرى ميلاد الفادي، كلمة الله المتجسّد، كما صام موسى قبل أن تسلّم كلمة الله المكتوبة أي شريعة العهد القديم.
وكان عدد أيام هذا الصوم قديماً أربعين يوماً فخففته الكنيسة إلى خمسة وعشرين يوماً، ثم في عام 1946 وبموجب قرار مجمع حمص.. خففه الطيب الذكر البطريرك أفرام الأول برصوم إلى عشرة أيام بدؤها اليوم الخامس عشر من شهر كانون الأول، ونهايتها يوم عيد الميلاد المجيد الواقع في 25 كانون الأول.

5- صوم الرسل:

سمي كذلك من باب تسمية الشيء باسم واضعه. فالصوم يصام لله وحده، ويصام هذا الصوم اقتداء بالرسل (عبرانيين 13: 7) الذين صاموه إتماماً لقول الرب يسوع: "ستأتي أيام حين يرفع العريس من بينهم فحينئذ يصومون" (متى 9: 15) فبعد صعود الرب يسوع إلى السماء، وحلول الروح القدس على التلاميذ، ابتدأوا بالصوم، وبهذا الصدد جاء في سفر أعمال الرسل ما يلي: "وبينما هم يخدمون الرب ويصومون" (أعمال 13: 2)، وكانت مدة هذا الصيام تطول وتقصر بالنسبة إلى الحساب الشرقي لعيد الفصح، فكان يبدأ في اليوم التالي لعيد العنصرة وينتهي في يوم عيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس، وقد خففته الكنيسة عبر الأجيال وصارت مدته الآن ثلاثة أيام تبدأ في السادس والعشرين من شهر حزيران، وتنتهي بعيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس في 29 منه وذلك بموجب قرار مجمع حمص عام 1946م.

6- صوم العذراء:

نستقبل بهذا الصوم عيد انتقال السيدة العذراء إلى السماء، ويصام اقتداءً بها، أو تمثّلاً بالرسل الأطهار الذين صاموه عند نياحتها، وكانت مدة هذا الصوم خمسة عشر يوماً، وبموجب قرار مجمع حمص سنة 1946م أصبح خمسة أيام تبدأ في العاشر من شهر آب وتنتهي في عيد انتقال العذراء في الخامس عشر منه.

وقد أصدر الخالد الذكر البطريرك أفرام الأول برصوم منشوره البطريركي في 7/كانون الأول/من عام 1946 ألغى بموجبه عدد أيام الصيامات القديمة للميلاد، والعذراء والرسل المذكورة في كتاب الهدايات لابن العبري، ووضع الحدود الجديدة التي رسمها فصار قانوناً يعمل به.

7- صوم نينوى:

سمي كذلك لأن أهل نينوى كانوا أول من صامه طلباً لرحمة الله ومغفرته، واقتداءً بأهل مدينة نينوى في الأجيال الساحقة الذين سمعوا بإنذار الله الذي جاءهم على لسان النبي يونان، فصاموا جميعاً الإنسان والحيوان، الكبير والصغير استعطافاً لله، فرجع الرب عن حمو غضبه.
ويرتقي تاريخ هذا الصوم في كنيستنا إلى ما قبل القرن الرابع للميلاد، وكان عدد أيام هذا الصوم قديماً ستة أيام، أما الآن فهو ثلاثة أيام فقط.. تبدأ صباح الاثنين الثالث قبل الصوم الكبير، وكان قد أُهمِلَ عبر الأجيال، ويقول ابن العبري نقلاً عن الآخرين أن تثبيت هذا الصيام جرى بسبب شدة طرأت على الكنيسة في الحيرة.. فصام أهلها ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ مواصلين الصلاة إتماماً لوصية أسقفهم.. فنجاهم الله من تلك التجربة. (مجلة الحكمة – القدس السنة الرابعة ص 62).
وعن السريان أخذ الأرمن هذا الصوم ويدعونه "سورب سركيس". كما أخذ الأقباط على عهد الأنبا أبرام السرياني بطريرك الإسكندرية الثاني والستين.

وهذا الصوم محبوب جداً لدى السريان، ويطوي بعض المؤمنين أيامه الثلاثة دون طعام أو شراب ثم يتناولون القربان المقدس في اليوم الثالث، ويفطرون على الطعام الصيامي حتى صباح الخميس، أما بقية المؤمنين فينقطعون عن الطعام حتى الظهر أو العصر ويتناولون طعام الصيام، ويقترن الصوم بالصلاة التي تتلى بلحن الصيام الأربعيني، وإذا صادف فيه وقوع دخول السيد المسيح إلى الهيكل الذي نحتفل به في 2 شباط عادةً، فيجب أن نحتفل به بصلاة العيد ثم نقدم الذبيحة الإلهية صباحاً حسب العادة أما صلاة الصوم فتتلى عند الظهر ويحلّ صوم الإمساك عن الطعام بعد القداس ثم تناول الطعام الصيامي.

ويسرني أن أدرج لكم أيضاً مواعيد صوم نينوى والصوم الأربعيني الكبير وعيد القيامة من سنة 2007 – 2020 (بحسب التقويم الشرقي – اليولياني).

سنة 2007:
نينوى: 29 كانون الثاني
الصوم الأربعيني الكبير: 19 شباط
عيد القيامة: 8 نيسان

سنة 2008:
نينوى: 18 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 10 آذار
عيد القيامة: 27 نيسان

سنة 2009:
نينوى: 9 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 2 آذار
عيد القيامة: 19 نيسان

سنة 2010:
نينوى: 25 كانون الثاني
الصوم الأربعيني الكبير: 15 شباط
عيد القيامة: 4 نيسان

سنة 2011:
نينوى: 14 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 7 آذار
عيد القيامة: 24 نيسان

سنة 2012:
نينوى: 6 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 27 شباط
عيد القيامة: 15 نيسان

سنة 2013:
نينوى: 25 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 18 آذار
عيد القيامة: 5 أيار

سنة 2014:
نينوى: 10 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 3 آذار
عيد القيامة: 20 نيسان

سنة 2015:
نينوى: 2 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 23 شباط
عيد القيامة: 12 نيسان

سنة 2016:
نينوى: 22 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 14 شباط
عيد القيامة: 1 أيار

سنة 2017:
نينوى: 6 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 27 شباط
عيد القيامة: 16 نيسان

سنة 2018:
نينوى: 29 كانون الثاني
الصوم الأربعيني الكبير: 19 شباط
عيد القيامة: 8 نيسان

سنة 2019:
نينوى: 18 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 11 آذار
عيد القيامة: 28 نيسان

سنة 2020:
نينوى: 10 شباط
الصوم الأربعيني الكبير: 2 آذار
عيد القيامة: 19 نيسان

والله تعالى نسأل أن يعضدنا في كل عمل يؤول إلى خير كنيسته المقدسة ووفقكم الله إلى البلوغ إلى درجات الكمال ولأن كان ذلك صعباً ولكن كما قيل (والنفس رغبة إذا رَغّبتَها، وإذا تُرَدّ إلى قليلٍ تقنعُ).. فبالتوفيق.




  شارك برأيك

هوبا بنت البابا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-02-2011, 09:16 PM   #2
 
رقم العضوية : 8013
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: santa town
المشاركات: 7,940
معدل التقييم : 10
remon yousef is on a distinguished road
افتراضي

جميل يا هوبا
بس فى الاول كنت قرتها غلط
افتكرت مواعيد الصلاة فجر ومغرب وكدة

بصرااااااااااااحة لزيز خالص

remon yousef غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-02-2011, 09:28 PM   #3
 
رقم العضوية : 8539
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 26,616
معدل التقييم : 21
النهيسى is on a distinguished road
افتراضي

فى منتهى الروعه
شكرا جدا
سلام الرب يسوع

النهيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مواعيد, مدار, السنة, الصيام, على

مواضيع ذات صله منتدي اللاهوت و العقيدة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:09 AM.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Powered by vBulletin Copyright © 2013 vBulletin Solutions, Inc

sitemap.php - sitemap.html

Feedage Grade A rated
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D8%B1%D8%AC%D8%B3-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%B7%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
   سياسة الخصوصية - privacy policy - الانجيل مسموع ومقروء - راديو مسيحى - sitemap              خريطة المنتدى
أقسام المنتدى

كتاب مقدس و روحانيــــــات @ المواضيع الروحيه @ شبابيات @ قصص وتأمـــــلات @  العقيدة المسيحية الأرثوذكسية @ منتدى الصوتيات و المرئيات @ المرئيات و الأفلام المسيحية @ منتدى الترانيم @ ترانيم فيديو كليب @ منتدى الألحان والقداسات والعظات والتماجيد @ صور وخلفيات مسيحية @ منتدى صور لرب المجد @ منتدى صور للعذراء مريم @ منتدى صور للقديسين والشهداء @ منتديات الصور العامة @ قديسين وشهداء وأباء كنيستنا @ معجزات القديسين @ أقوال الأباء وكلمات منفعة @ تماجيد ومدائح قديسين @ شنوديات @ المنتديات المسيحية @ قصص دينية للأطفال @ صور للتلوين  @ منتدى أفكار جديدة للخدمة @ المنتديات العامة @ من كل بلد اكلة @ المنتدى الرياضى منتدى الكتب المسيحية @ منتدى الطب والصحة @ منتدى الادبى العام @ منتدى الصلاه وطلباتها @ دراسات في العهد القديم @ دراسات العهد الجديد  @شخصيات من الكتاب المقدس @ منتديات المسرح الكنسي @ منتدي نصوص مسرحيات مسيحية @ الاخراج وادارة المسرح @ الموسيقي التصويرية  @ أســـامى للولاد +*Boy names*+ @ أســـامى بنات +*Girl names*+ @ منتدى أم النور العذراء مريم @ منتديات الاسرة @ منتدى الديكور @ صحة وجمال @ منتدى اللغات @ منتدى اللغة القبطية @ منتدى اللغة الانجليزية @ سير القديسين والشهداء @ منتدي الطقس الكنسي @ منتدي اللاهوت و العقيدة @ ايات من الكتاب المقدس @ رنم ألف وأكتب @ منتدى قداسة البابا كيرلس السادس @ منتدى التاريخ الكنسي @ السنكسار اليومى @ فيديو مسرحيات وعروض كنسيه @ الانجيل اليومي @ منتدى الأخبار @ كلام فى الحب  @ منتدى اسماء الأطفال +* Baby Names *+ @ القسم القانوني @ منتدى رعاية الطفل @ ترانيـــم أطفـــال @ ملتيميديا الطفل المسيحى @ منتدي الأسرة المسيحية @ صـور مسيحيـة @ مزامير داوود مع القيثارة والعود @ القديسيــــن والآباء @ منتدى الخدمة الكنسية @ منتدى المواضيع العامة @ الأخبار و الأبحاث الطبية @ العلاج الطبيعى والأعشاب @ منتدي دراسات الكتاب المقدس @ Foreign News @ ترفيه وتسلية @ قضايا ساخنة @ فضائيات - فيديوهات @ منتدي البابا تواضروس الثانى @ News @

1 2 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 15 16 18 19 20 21 22 26 27 29 30 33 35 36 40 42 43 52 53 54 56 63 69 70 77 78 79 84 88 89 91 92 96 107 108 113 115 116 120 121 122 123 124 129 130 131 146 148 150 172 173 185 189 190 191 192 193 194 199 200 204 205 206 207 208 209 211 212 218 219 221 222 223 224 226 227 228 229 230 231 237 238 239 240 241