صفحة 1 من 17 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 114

الموضوع: قاموس المصطلحات الكنسية بالحروف الابجديه(ابوماضي وربنا قادر)

  1. #1
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    قاموس المصطلحات الكنسية بالحروف الابجديه(ابوماضي وربنا قادر)

    أب | أبونا


    القبطية: apa - "الأب" هو الوالد أو المربى، وجمعة "اباء"، أما "الاب" بمد الألف فهى في أصلها سريانية، دخلت اللغة العربية بمعنى الأصل أو الأساس، واختصت بالأقنوم الأول من الثالوث القدوس، وليس لها جمع.
    و"أبا" Abba بتشديد الباء، أرامية معناها "أب – father" أو "آب" وقد ورد ثلاث مرات فى كتاب العهد الجديد (مرقس 14: 36؛ رومية 8: 15؛ غلاطية 5: 6) حيث اقترنت الكلمة في كل مرة بمرادفها اليوناني، فجاءت "أبا الاب" ومنها "أباس" في اليونانية.
    أما "أبوت" Abott فهو رئيس أى رهبانية غربية. ورتبة الأبوت في الكنيسة الغربية تقابل رتبة "الإيغومانوس - القمص" الحالية، أو رتبة "الأرشمندريت – رئيس المتوحدين"، في بعض الرهبانيات الشرقية، وهى رتبة قد اندثرت في الرهبنة القبطية.



    و"الأبا" (آبا) بدون تشديد الباء فهى قبطية بمعنى "أب" ولازالت الكلمة "أبا" هى النداء الذى يوجه للوالد في صعيد مصر. أما "الأباتى" فهى دخيلة من الإيطالية، وقد تخفف فتقال "أباتى" وهى تطلق في الكنيسة المارونية على رئيس الرهبانية العام.
    أما "أنبا" فهى ترجمة للكلمة القبطية المأخوذة أصلا من اليونانية وهو لقب اختص فى الكنيسة القبطية بالآباء الأساقفة.
    ومشاهير النساك الأوائل الذين أسسوا الحياة الرهبانية، أو أثروها بسيرتهم الصالحة، حتى ولو لم يحملوا أى درجة كهنوتية.
    وأباء الكنيسة هم معلمو الإيمان كما تسلموه من الذين سبقوهم بحسب التسلسل الأسقفى رجوعا إلى الاباء الرسل القديسين. وفى الكنيسة القبطية يدعى الرهبان والكهنة والأساقفة بلقب "اباء".
    والعلمانيون الأتقياء يدعون أيضا فى الليتورجية القبطية "آباء"، وهم الأراخنة أى مقدمو الشعب. وفي الكنائس الشرقية، إن كان يلزم أن يكون "أب الاعتراف" من الاباء الكهنة، إلا أن "الأب الروحى" أو "المرشد الروحى" يمكن أن يكون من العلمانيين أيضا، وهو ما نراه بأكثر وضوح في كنيسة روسيا وذلك فيمن يدعى "ستارتس - Startz".
    والكلمة في الروسية تعنى: "رجل متقدم في السن – an old man"، وهو بمثابة قائد دينى يتسم بتقوى شخصية وموهبة روحية تؤهله للإرشاد الروحى وقيادة النفوس للتوبة والخلاص. وليست له رتبة كنسية إذ يكون عادة واحدا من الرهبان، ولكن يمكن أن يكون أيضا أحد العلمانيين سواء كان رجلا أو امرأة.
    وكلمة "أبونا" تعني نفس المعنى في جمع كلمة "أبي".

  2. #2
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    أب الدير


    لكل دير رئيس يدعي اب الدير، يهتم بالرهبان. و أب الدير حالياً يكون عضو في المجمع المقدس (وقد يتم رسامته أسقفاً).

  3. #3
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    الأب الروحي


    مصطلح أب روحي Spiritual Father يطلق على المرشد الذي يختاره الشخص بخلاف أب الاعتراف. وقد يكون هو نفسه اب الإعتراف كذلك. ويهتم الأب الروحي باولاده وتربيتهم. الاب الروحى (الأسقف) أو الكاهن يحب شعب الله. ويدعو القديس يوحنا شعبه (يا أولادي) (1 يوحنا 2:1).

  4. #4
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    الآباء الرسوليون





    يظن أن القديس ساويرس البطريك الأنطاكى (465 – 538 م) هو أول من استخدام عبارة "الآباء الرسوليين". أما الاستخدام الحديث للاسم فكان على يد كوتليية J.B. Cotelier الذى نشر بعض كتاباتهم في باريس سنة 1672م. ومنذ ذلك الوقت نشطت دراسة كتابات هؤلاء الآباء حتى كان القرن العشرين حين كانت الطفرة الكبرى في دراسة كتابات هؤلاء الآباء. و"الآباء الرسولين" هم الكتاب الكنسيون الذين عاشوا فيما بين القرن الأول للميلاد والقرن الثانى، وكان لهم صلة بآبائنا الرسل القديسين وتتلمذوا عليهم وسمعوا تعاليمهم، أو الذين تتلمذوا على تلاميذ الرسل وسمعوا تعاليمهم المتناقلة عنهم، وعاشوا في الفترة التى أعقبت مباشرة أولئك الذين دونوا الأسفار المقدسة التى للعهد الجديد.
    وفى بداية الدراسات الآبائية، كان ينضوى تحت هذا الاسم خمس كتابات هى:
    1- رسائل القديس كليمندس الرومانى
    2- رسائل القديس إغناطيوس الأنطاكى
    3- كتاب الراعى هرماس
    4- رسائل القديس بوليكاريوس أسقف سميرنا
    5- رسالة برنابا
    ثم بعد ذلك ارتفع العدد إاى سبع كتابات بزيادة:
    6- بابياس
    7- الرسالة إلى ديوجنيتس Diognitus
    وأما اليوم فإننا نضيف إلى هذه القائمة:
    8- الديداخى التى اكتشفت عام 1883م.
    9- أناشيد سليمان السريانية التى اكتشفت عام 1905م.
    وإن بعضا من هذة الكتابات وجدت في نهاية الأسفار المقدسة للعهد الجديد. فمثلا راعى هرماس، ورسالة برنابا، وجد نصهما في المخطوطة السينائية Codex Sinaiticus. ورسالة كليمندس الرومانى الأولى في المخطوطة الإسكندرانية Codex Alexandrinus. وهى مخطوطات تحوى أسفار الكتاب المقدس بعهديه.

  5. #5
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    الأباركة


    أباركة هي كلمة معربة عن الكلمة اليونانية، ومعناها باكورة. وتطلق على عصير العنب المختمر (ليس نبيذ، حيث تكون نسبة الكحول لا تزيد عن 5%، ويتم إضافة ثلث الكمية من الماء في القداس، بحد أدنى عُشر الكمية) الذي يوضع في الكأس على المذبح، وفي القداس الإلهي تحول الأباركة بفعل الروح القدس إلى دم السيد المسيح له المجد.
    ويجب على الكاهن أن يتأكد في وقت تقدمة الحمل من نقاوة الأباركة وعدم ميلها للتخليل، وألا تكون الاباركه من الخمور المطبوخة بالنار.
    # القارورة: ويطلق على الزجاجة المحتوية الأباركة اسم "قارورة الخمر".

  6. #6
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    الإبركسيس


    إبركسيس هي كلمة يونانية: معناها أعمال، عمل، فِعْل، إخراج، إصدار عمل. وهي جزء من سفر أعمال الرسل الذي كتبه القديس لوقا المبشر، فهي الفصل المنتخب من سفر أعمال الرسل للقراءة أثناء القداس للموعوظين. وهو السفر الخامس من أسفار العهد الجديد. يقوله بعض الشمامسة خطأ (فصل من قصص آبائنا الرسل) وصحة المقدمة هي (الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس بركتهم المقدسة تكون معنا آمين). والخاتمة تكون: (لم تزل كلمة الرب تنمو وتزداد وتعتز وتثبت في هذه الكنيسة وكل كنيسة أرثوذكسية آمين). أو تستبدل كلمة الكنيسة بكلمة البيعة.
    وقد ظل فصل الإبركسيس مثل بقية الفصول الكتابية الأخرى -يُرَتَّل كله بالقبطية بلحنه الخاص به في الكنيسة القبطية. واستمر ذلك حتى زمن البابا الإسكندرية غبريال الثاني (بن تريك) (1131-1145 م) الذي أمر في قانونه العاشر أن يعلم الأباء أولادهم في البيوت كل صباح دروسا فى اللغة العربية. وأمر أيضا أن تتلى القراءات الكنسية باللغة العربية فى الكنيسة بعد قراءتها باللغة القبطية. وكان تعريب البلاد قد بدأ بالفعل سنة 706م.
    ولدينا إشارة طقسية عند القس أبو البركات ابن كبر (+ 1324م) قس كنيسة العذراء (المعلقة) بقصر الشمع بمصر القديمة يتضح منها استقرار قراءة الفصول بالعربية بعد قراءتها بالقبطية.
    ومع توالى القرون وازدياد انتشار اللغه العربية على حساب اللغة القبطية تقلصت القراءة الملحنة لفصل الإبركسيس إلى المقدمة وآيتين أو ثلاث من فصل القراءة، ثم الخاتمة، حتى توقفت قراءته بالقبطية تماما.
    ولازالت الكنيسة البيزنطية تقرأ فصل "الإبركسيس" بالعربية بقراءة ملحنة، مع طقس خاص بالقراءات.

    * يُكتَب خطأ: الإبركيس.

  7. #7
    الصورة الرمزية ابو ماضى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    14,464

    افتراضي

    الإبروسات


    إبروسات Orisons جمع " إبروس"، أو "بروس"، وهو المقطع الأول من كلمة προσεύχομαι (بروس إفخومى) أى "يصلى"، ومنها كلمة προσεύξασθε (بروس إفكساستى) أى "صلوا". وهو النداء الذى يوجهه الشماس للشعب في أى ليتورجية شرقية، إلا أنه أكثر غزارة في الليتورجية القبطية على وجه التحديد. فالإبروسات إذا هى مردات الشماس التى تحوى كلمة "صلوا" بمفردها، كمرد قائم بذاته، أو تبدأ بها لتحديد الأمر المطلوب الصلاة لأجله، وذلك حين يقول الشماس "صلوا من أجل ...الخ"
    وتتميز الليتورجية القبطية في هذا الصدد بسمتين:
    الأولى: مشاركة الشعب في الصلاة مرارا كثيرة عقب تنبيه الشماس له في كل مرة بنوع هذه المشاركة، سواء كانت الصلاة، أو الركوع، أو السجود، أو الوقوف بخشوع، أو الإلتفات للشرق، أو الإنصات في صمت، أو الانصراف ... الخ
    الثانية: كل نداءات وتنبيهات الشماس موجهة للشعب فقط باستثناء مرد واحد يخاطب فيه الشماس الكاهن بعد صلاة التحليل، وذلك بقوله: (سوتيس آمين، كى تو بنفماتي سو) أى "خلصت حقا ، ومع روحك".

صفحة 1 من 17 12311 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •